منتدى مها وهدير

منتدى مها وهدير

الموضوعات العامه
 
الرئيسيةمنتدى مها وهديراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أيام حسنى مبارك الاّخيرة فى الحكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1131
تاريخ التسجيل : 29/12/2010

مُساهمةموضوع: أيام حسنى مبارك الاّخيرة فى الحكم   الثلاثاء فبراير 15, 2011 12:43 am

فجاة اختفت من شوارع القاهرة لأكثر من ثلاثة أسابيع سيارات كالمرسيدس الشبح , وال بي أم في ‏750‏ , والهامر الرباعية الدفع‏.و اختفاء هذه السيارات ‏ لا يعبر عن خوف اصحابها من غضب المتظاهرين


الذين يطلبون عدالة اجتماعية فقط‏ وإنما عن حالة تفكير النظام الحاكم‏,‏ وهي نفس الحالة التي كان عليها في إدارة أزمته مع الثورة منذ‏25‏ يناير إلي‏11‏ فبراير‏.كان التقرير الذي وصل إلي الرئيس حسني مبارك قبل الثلاثاء‏25‏ يناير من اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق يقلل من قيمة المظاهرة وقدرتها وأنهم مجرد شوية عيال يمكن احتواؤهم‏..‏ الموقف تحت السيطرة‏..‏ ولن توجد ثمة مشكلة‏.‏
لم يكن هذا هو رأي بقية أجهزة الدولة‏,‏ ففي مساء الاثنين رفع احد الوزراء سماعة تليفونه الخاص الواصل إلي رئاسة الجمهورية‏,‏ واقترح أن يعلن الرئيس تعديلا وزاريا يشمل‏15‏ وزيرا علي الأقل‏,‏ وقال بالنص‏15‏ واحد مننا يلبسوا الجلاليب ويقعدوا في البيت‏,‏ ونحل المشكلة‏..‏ كان الرد‏:‏ بعد ربع ساعة سنرد عليك‏..‏ جاء الرد‏:‏ سيبوا الموضوع لحبيب العادلي‏..‏
كان حبيب العادلي قد توحشت سلطاته بدرجة مذهلة‏,‏ خاصة بعد أن خدعهم بقصة وهمية أنه ضبط‏19‏ متطرفا انتحاريا مجهزين أنفسهم لعمليات جديدة تجري محاكمتهم‏,‏ بعد القبض علي متهم في جريمة كنيسة القديسين بالإسكندرية والكشف عن التنظيم الذي يقف وراءه‏..‏ في الوقت نفسه استطاع أن يجنب شخصية قوية جدا للغاية‏,‏ ويهمش دورها فانحصر كله في ملفات خارجية‏..‏مستغلا أخطاء وخطايا وقع فيها هذا المسئول ورتبها في ملف خاص عرضه علي الرئيس والسيدة سوزان والسيد جمال‏,‏ وهو ما لقي هوي وقبولا من الزوجة والابن الطامح في منصب الرئيس ويريد أن يزيح من أمامه أي منافسة محتملة‏..‏
وقد جري قصقصة ريش هذا المسئول علي مدي سنوات بعدم التجديد لرجال ذوي ولاء وخبرات خرجوا علي المعاش من مؤسسته بالتدريج‏.‏
وأفردت يد حبيب العادلي في التعامل مع مظاهرات‏25‏ يناير سياسيا وإعلاميا‏,‏ فقد أرسل خطابا إلي اتحاد الإذاعة والتليفزيون فيه تعليمات صارمة وأوامر مباشرة بالكيفية التي يجري بها تغطية الأحداث‏..‏ ولم يكن يجرؤ احد علي معارضته‏..‏
وحدث ما حدث يوم‏25‏ يناير‏..‏ ونجحت المظاهرات‏,‏ وبرر حبيب العادلي للرئيس مبارك المفاجأة بأن جماعة الإخوان حشدت شبابها بتعليمات من الخارج رصدت الداخلية بعضها علي أجهزة الموبايل مثل اجعلوا الولادة متأخرة‏..‏لا تدعوا الأم واقفة في مكان واحد فالحركة لها مفيدة جدا‏!‏
وهذا هو سر قطع الاتصالات المحمولة لمدة يومين والرسائل لمدة تسعة أيام‏.‏ وهذا النجاح أغضب حبيب العادلي‏,‏ فتعامل مع جمعة الغضب كما لو أن المظاهرات تحد شخصي له‏.‏
لم يستوعب العادلي ما حدث‏..‏ فوقع العنف المفرط والقتل ضد شباب أعزل‏..‏وفي عصر يوم الجمعة وفي ظل العنف الذي تمارسه قواته ضد المتظاهرين أرسل حبيب العادلي بيانا إلي أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لإذاعته فورا علي الهواء‏,‏ لكن المسئولين لم يقدروا علي إذاعته فقد وجدوه مستفزا جدا للناس‏,‏ فمرروا البيان إلي القصر الجمهوري‏..‏ كان البيان يتحدث عن دور الإخوان المسلمين‏,‏ ويحملهم مسئولية العنف‏,‏ وأن الشرطة سوف تتعامل بمنتهي القسوة مع المتظاهرين‏,‏ وأن الشرطة مضطرة للدفاع عن نفسها ضد الاعتداءات المقصودة التي تتعرض لها لإسقاط هيبة الدولة وإشاعة الفوضي‏.‏
بعد دقائق من وصول البيان إلي رئاسة الجمهورية‏,‏ رن تليفون حبيب العادلي الخاص‏,‏ كان علي الطرف الآخر الرئيس مبارك الذي راح يعنفه ويوبخه ويسبه بألفاظ حادة ونابية‏..‏
وأغلق المكالمة وهو يقول له‏:‏ خلاص حنزل الجيش يساعدك وحيتفاهم مع الناس أكثر منك‏..‏
وضع حبيب العادلي السماعة وهو يتمتم‏:‏ خللي الجيش ينفعك‏!‏
كان بجواره عدد من ضباطه ومعاونيه الكبار‏,‏ ثم أعطي أوامر بإخلاء الأماكن أمام قوات الجيش‏..‏ الجيش نزل امشوا أنتم‏!‏
مع الإخلاء تحركت مجموعات اقتحام السجون السبعة‏..‏ مستعملة أسلوبا واحدا‏:‏ نيران كثيفة‏,‏ بلدوزرات لهدم الأسوار‏,‏ طلقات الـ آر‏.‏بي‏.‏جي‏,‏ وفتحت الزنازين بمرزبات قوية‏..‏
بالطبع مع وجود خيانة داخلية‏..‏ كان الرئيس يظن أن الجيش سيفض الأزمة ويعود الهدوء ومعه ريما إلي عاداتها القديمة‏..‏
وانتقلت إدارة الأزمة مع الثورة الشعبية من الداخلية إلي رئاسة الجمهورية‏..‏ بالتحديد مع أربعة أشخاص‏:‏ الرئيس مبارك والسيد عمر سليمان والسيد زكريا عزمي والسيد جمال مبارك وتتابعها عن كثب وتشارك أحيانا السيدة سوزان مبارك‏..‏ وكان السيد جمال مبارك الأعلي صوتا وكفة‏!‏
وخرج بيان الرئيس الأول وهو يتصور أنه يطمئن الناس علي الأحوال‏,‏ وكان تقدير الموقف خاطئا للغايةـ فقرر تعديل الوزارة وتعيين نائب للرئيس‏,‏ لكن بعد أن تجاوزت حركة الثورة الشعبية‏,‏ هذا النوع من القرارات الترميمية بمسافة واسعة‏,‏ فلم تتوقف المظاهرات علي عكس التوقعات‏..‏ وكانت المظاهرة المليونية يوم الثلاثاء مفاجأة المفاجآت‏,‏ فالرئيس ومعاونوه تصوروا أن الوزارة انتهت ونائب الرئيس جاء‏..‏ فلماذا بقي الناس في الشوارع أذن؟‏!‏
لم يفهموا ما كان يجري فعليا‏..‏ وكانت التصريحات الرسمية لا ترضي الناس لا في ميدان التحرير ولا في سائر المدن المصرية‏..‏
لأن عقلية النظام الحاكم لم تتغير‏,‏ وتجمدت الصورة الذهنية عند تصورات لا صلة لها بالواقع‏..‏ وقريبة من الصورة التي سادت قبل‏25‏ يناير‏..‏ إنها مظاهرات يمكن السيطرة عليها لو هدأ أوار الفضائيات والشحن المتواصل لها‏,‏ فالمتظاهرون ثلاثة اقسام‏,‏ ثلث شباب‏25‏ يناير‏,‏ ثلث من القادمين للفرجة وهم يتظاهرون بالمصادفة‏,‏ وثلث من الإخوان المسلمين‏..‏ وإن الإخوان هم الذين يحكمون عقل ميدان التحرير ويغذون حماسه ويشعلون شرارات النار التي تتطاير منه إلي المدن المصرية الأخري‏,‏ خاصة تلك التي يوجد فيها الاخوان وجودا ملحوظا مثل الإسكندرية والسويس والمحلة‏,‏ وأن تلك المظاهرات لا تعبر عن رغبة كل المصريين‏,‏ فالأحزاب أضعف من إحداث مشكلات في الشارع‏,‏ والشارع نفسه تحت السيطرة إلا من فئات صغيرة لها مطالب بسيطة‏,‏ أما بقية المصريين فهم مشغولون بلقمة العيش ومش فاضيين للكلام الفارغ‏..‏ وكان جمال مبارك كما قلت هو الصوت الأقوي في الإدارة‏,‏ وظل كذلك حتي بيان الرئيس مساء الخميس‏10‏ فبراير‏.‏
وأدار جمال الأزمة بعين علي الحل وعين علي السلطة‏,‏ ولم يفهم إلا متأخرا جدا أنه لم يعد موجودا في المشهد السياسي‏..‏ ولهذا كانت بيانات الرئيس للناس دائما ما تحمل لهم ما لا يريدون سماعه‏,‏ وتزيد من سخطهم وغضبهم‏..‏
وكان اليبان الثاني هو الأقرب إلي وجدان الناس‏,‏ بعد دغدغة الخطاب مشاعرهم‏,‏ لأنه تحدث عن الموت علي أرض الوطن‏,‏ ولاح في الأفق قبول المصريين لفكرة بقاء الرئيس في السلطة‏.‏ لكن علي نفس الجانب من السلطة فكر أصحاب المصالح الذين استحلبوا مصر ونهبوها في استغلال الموقف الطارئ الجديد‏,‏ وهم خليط من رجال أعمال ونواب في البرلمان المطعون في شرفه وشرعيته واعضاء في الحزب الوطني‏,‏ فكروا أن باستطاعتهم أن يقلبوا الموازين‏,‏ متوهمين أن الشعب سيتخلي عن شبابه‏,‏ فنظموا مظاهرة ميدان مصطفي محمود لتأييد الرئيس‏,‏ من عمال شركات رجال أعمال‏,‏ وعمال من اتحاد العمال‏,‏ ولاعبي الكرة وفنانين‏,‏ وبلطجية جلبوا من عدة أحياء شعبية بالقاهرة‏,‏ مع الجمال والخيول والبغال من نزلة السمان وامتلأ الميدان عن آخره بعشرات الألاف من المؤيديين‏,‏ وجرت كلمات حماسية غلب عليها التحريض من بعض الشخصيات‏,‏ إحداها ظهرت في الفضائيات فعلا وهددت وطالبت بإخلاء الميادين بالقوة‏..‏
ووقعت فضيحة معركة الجمل الشهيرة‏..‏التي لو جري فيها تحقيق نزيه‏..‏لتكشفت حقائق كثيرة مفزعة‏..‏
ورفعت فضيحة معركة الجمل سقف مطالب الثورة‏,‏ بعد ان نزعت التعاطف الذي أحدثه بيان الرئيس‏..‏
ووقع النظام بأكمله في ورطة مذهلة مثل حفرة عمقها ألف ميل‏..‏
وحدث ارتباك هائل في القصر الرئاسي‏..‏ارتباك وصل إلي درجة العجز سواء في الفهم أو التعامل‏..‏
ووصل القرار إلي التنحي‏..‏وكان سيعلن مساء الخميس‏10‏ فبراير‏..‏
لكن السيد جمال أقنع والده بمحاولة أخيرة‏,‏ وهي الخروج علي الناس بحزمة اجراءات إصلاحية جيدة‏,‏ مع نقل الصلاحيات إلي نائب الرئيس السيد عمر سليمان‏..‏ وبقي سؤال‏:‏ ماذا يقول الرئيس في البيان؟‏!‏
اقترح بعض المقربين من الرئيس ان يكون البيان ناعما وعاطفيا‏,‏ لكن كان لجمال مبارك رأي آخر‏,‏ أدخله علي البيان‏,‏ فخرج بالشكل الذي أشعل حريقا مرعبا من الغضب في الصدور والعقول‏..‏ وفشلت المحاولة‏..‏ وجاءت لحظة النهاية‏..‏ قرار تكليف القوات المسلحة بعمل الرئيس‏..‏
‏...‏وهكذا سقط الرئيس ورحل‏..‏


_________________
مع تحياتى
على الشافعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://1959.forumegypt.net
 
أيام حسنى مبارك الاّخيرة فى الحكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مها وهدير :: الفئة الأولى :: موضوعات عامه-
انتقل الى: